المرصد الأورومتوسطي في سوريا

بعد اندلاع الحرب الأهلية في سوريا عام 2011، تصاعدت حدة النزاع المسلح مع تكثيف الحكومة هجماتها وبدء استخدام أسلحة مميتة وعشوائية على نحوٍ متزايد، وقد بلغت ذروتها في هجمات الأسلحة الكيماوية.

وتواصل القوات الحكومية والميليشيات الموالية لها تعذيب المحتجزين وإعدامهم. وأدى توسع القتال وشدته إلى أزمة إنسانية حادة، خلفّت ورائها الملايين من النازحين واللاجئين في دور الجوار وأوروبا. وتتشارك جميع الأطراف المشاركة في القتال المسؤولية عن انتهاكات حقوق الإنسان واسعة النطاق، بما في ذلك عمليات استهداف المدنيين بالمدفعية وعمليات الاختطاف والإعدام.

سوريا.. 8 آلاف نازح في مخيم الركبان بحاجة إلى تدخل إنساني عاجل

سوريا.. مقتل 4 أطفال بقصف لقوات النظام السوري قد يرقى إلى جريمة حرب

سوريا.. الكشف عن مقابر جماعية دليل آخر على جرائم النظام المستمرة

سوريا.. ينبغي فتح تحقيق مستقل في حوادث وفاة محتجزين في سجون "قسد"

العقوبات الأوروبية وسياسة الأبواب المواربة لمجرمي الحرب في سوريا

نور علوان
مسؤولة الإعلام في الأورومتوسطي

أخبار إيجابية حول انتهاكات شارك الأورومتوسطي في الدعوة/العمل للحد منها - ديسمبر 2021

سوريا.. الأزمة الإنسانية تتفاقم مع تصعيد الحكومة السورية حملتها العسكرية على درعا

مشاهد حرق جثث معتقلين في سوريا تذكّر ببشاعة الإفلات من العقاب

ليبيا.. مئات السوريين محتجزون في سجون طرابلس في ظروف غير إنسانية

"السلع تشح": عزل درعا البلد عن باقي مناطق سوريا يهدد بتجويع 40 ألف شخص